ما معنى «كفاءة الطاقة»؟

يتداول كثيرون مصطلح "كفاءة الطاقة" في معظم نواحي الحياة ولكن ماذا يعني هذا المصطلح؟ باختصار شديد، إن كفاءة الطاقة تعني "استخدام طاقة أقل لتقديم الخدمة نفسها". أفضل طريقة لفهم هذه الفكرة تكون من خلال أمثلة من الحياة اليومية: فمثلا عند استبدال نافذة في منزلك مع أخرى أكثر كفاءة في استخدام الطاقة، سيمنع الإطار الجديد الحرارة من التسلل إلى داخل المنزل في فصل الصيف. وبذلك لا يتم تشغيل مكيف الهواء طوال الوقت وتقوم بحفظ الكهرباء. أما في فصل الشتاء فان النوافذ الموفرة للحفاظ على الحرارة يمكنها توفير الطاقة عن طريق استخدام السخان الكهربائي لفترة أقل في حين لا يزال الجو الداخلي مريحا.

ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية

يعلم الجميع بأن أسعار بيع الطاقة الكهربائية في المملكة سوف ترتفع تدريجيا حتى تصبح أسعارا تجارية بحلول عام 2020. و سوف تشكل فاتورة الكهرباء جزءا أكبر من دخل الفرد الشهري. و قد تصل الزيادة المتوقعة إلى الضعف في الشرائح العليا من تسعيرة الكهرباء. و عليه فإنه يجب علينا في مواجهة هذا الوضع اتخاذ التدابير اللازمة للتخفيف من استهلاك الطاقة الكهربائية. و سوف أشرح في هذا المقال أحد الطرق المهمة لترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية.

تحقيق ما يهدف إليه رفع السعر ولكن دون رفعه! … سعر البنزين: بين الرَفع والثبات

هل سيرفع الدعم عن سعر البنزين؟ سؤال يُطرح بإلحاح بعد أن أخذنا نتناقل أن مدة الدعم على وشك الانتهاء، فهل تُجدد؟ حالياً، يباع البنزين في المملكة بسعر من بين الأدنى في العالم، حتى مقارنة بدول مجلس التعاون الأخرى، الأكثر ثراءً والأقل سكاناً والأصغر بقعة جغرافية. ولا شك أن ثمة مؤشرات على أن ثمة هدرا في استخدام البنزين، بل وحتى حالات تهريبه إلى خارج الحدود بغية الاستفادة من فارق السعر.

الإصلاحات في أسعار الطاقة خطوة أولى على طريق منظومة أكثر فعالية

كان من أهداف سياسة الطاقة بالمملكة العربية السعودية ولا يزال هو تسخير الموارد الطبيعية الهائلة٬ التي تتمتع بها المملكة في النجاح لتلبية حاجات المواطن السعودي. ومن أجل تحقيق هذا الهدف كان على السعودية دوًما أن تحافظ على التوازن بين الحصول على عائد جيد من النفط والغاز ومنتجاته٬ وبين ضمان استمرار الطاقة بسعر في متناول المستهلك للاستفادة منها في المنازل والمنشآت التجارية والصناعية.

وزارات البترول والمالية والتخطيط.. المنعطف الخطير

في الأسبوع الماضي، تلقيت بكل سرور دعوة لإلقاء محاضرة في مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية. وهذه هي زيارتي الثانية لهذا المركز الذي يُعدُّ أوّل وأكبر مركز أبحاث مستقل أسسته المملكة. ولا يُجري هذا المركز أبحاثاً في مجال الطاقة على صعيد المملكة العربية السعودية وحسب، إنما على صعيد العالم بأسره. وبما أن المملكة عضو فعال في المجتمع الدولي، فإنه من الحيوي أن يكون لديها رؤى عالمية حول العديد من الموضوعات الاقتصادية والجيو – إستراتيجية.

STYLE SWITCHER
Site Layout
Logo Position
Menu Scheme
Primary Color